الرزاز: لن نقوم برفع الضريبة بل سنغلظ العقوبات على المتهربين

قال رئيس الوزراء عمر الرزاز، إنه لا تساهل مع التهرب الضريبي إطلاقا؛ كونه مرتبط بأسس العدالة.

وأكد الرزاز خلال زيارته صباح اليوم الأربعاء، دائرة ضريبة الدخل والمبيعات بحضور وزراء الدولة لشؤون الرئاسة والمالية والإعلام، على ضرورة التزام الجميع بدفع الضريبة، قائلا إنها “ضريبة عادلة وتصاعدية تحدث عنها الدستور، وهي مرتبطة بتحقيق ربح حقيقي في أدائها”.

وأوضح الرزاز انه سيتم تغليظ العقوبات نحو المتهربين ضريبيا، عازيا قوله “حتى لا نضطر لرفع أو مضاعفة في الضريبة”.

وأضاف الرزاز “لن نقوم برفع الضريبة، بل سنغلظ الإجراءات والعقوبات على المتهربين، والعدالة تتطلب منا هذا”.

وأهاب الرزاز بالجميع الالتزام بها، مؤكدا أنها “مسؤولية مشتركة، وأنه كما حاربنا وباء كورونا بشكل مشترك سنتعاون معا في العبء الضريبي، ولن نحمله للأضعف ونغض النظر عن الأقوى”.

ودعا الرزاز القطاعات للمبادرة بتقديم اقتراحات حول إجراء العملية بالشكل المناسب، مضيفا “نريد أن تردنا من كل المنشآت ملاحظات على الأداء”.

وتابع “ما يتم في دائرة ضريبة الدخل والمبيعات ودوائر أخرى تنفيذية يعتبر نقلة نوعية في الأداء، ودائما طموحنا للتطوير والتحسين المستمر”.

وأوضح أنه يجب أن تطبق الإجراءات الحكومية ونظام الفوترة على أرض الواقع.

وأشار الرزاز إلى أنه “قد يكون هنالك تعديلات على التعليمات والأنظمة، بحيث تخدم الجميع”.

وأكد الرزاز أن الإيمان بأن القطاع الخاص هو عجلة الاقتصاد وهو الذي سيرفع من الوضع المعيشي للمواطن نتيجة جهوده يعتبر جزءا من الثقافة.

وقال إن “القطاع الخاص، قطاع منتمي ووطني باميتاز يقوم بدوره وملتزم ويحقق ارباحا ويدفع الضريبة”.

وأشار إلى توجيهات جلالة الملك المستمرة حول توخي العدالة وأن الجميع تحت مظلة القانون وأن تكون إجراءات الحكومة مكشوفة وفي متناول الجميع.