الذباب الإلكتروني لاينخر سنديانة الخامسة نصار القيسي

منذ دخوله للمرة الأولى قبة البرلمان ولايزال النائب نصار القيسي الرقم الصعب في مجلس النواب، والجميع يسأل كيف رقماً صعباً، فخلال مسيرته في ترأس جلسات مجلس النواب بصفته النائب الأول لرئيس مجلس النواب، كان دقيقاً في مناقشة القوانين ولم يكن مثل غيره فقط شغل “سلق” وايضاً كان حريصاً على المواطنين وقوتهم اليومي.

وخلال ترأسه لجنة مراقبة الأسعار، كان حريصاً القيسي على عدم رفع السلع الأساسية والكمالية التي يحتاجها المواطن وتحويل الرفع على سلعاً لايستخدمها سوى الأغنياء، وذلك حرصاً منه على جيب المواطن والذي وضع الألاف ثقتهم بالقيسي ليكون صوت الحق معهم دائماً.

واليوم وقبل لإنتخابات النيابية بأيام ولثقتهم ان الكثير سقط عنهم ورقة التوت وبقي القيسي الجذع المنغرس في الدائرة الخامسة يحاول الذباب تشويه صورته في عين من يحبه، ولكن اكدوا بسبب هذه الحملة أنهم سنديانة انغرست في قلوب الجماهير المحبة له.

وعن سؤال المقربين منهُ عن تمزيق صوره قال،”انها مجرد صور لكن محبة الناس منغرسة في قلبي وهذا هو الأهم، مؤكداً أن محاولي التخريب بينه وبين اهله في الدائرة الخامسة قد خابوا فاليوم أنا واقفاً بين اهلي وقفة رجال لاابيعهم ولايبيعوني”.

ويؤكد مقربين منهُ، “ان هناك مندسين من خارج الوطن يحاولون تشويه صورته خوفاً ان يصل لسدة رئاسة مجلس النواب لأنه سوف يشوش على الفاسدين وأصحاب المصالح الخاصة، الذين لايسألون عن الوطن بمقدار معرفة كم في جيبهم، مؤكدين ان القيسي يقول دائماً، “انا لهم بالمرصاد”.

ومايثبت ذلك الآلاف من المحبين الذين ارسلوا لهُ رسائل المحبة الذين اكدوا لهُ التفافهم حوله واضعين ثقتهم به ليكون صوتهم للمرة الرابعة في مجلس لنواب التاسع عشر.